الأخبار

أثر المحيط وفن التأثير - الجزء الأول
فرصة للاستثمار العقاري

أثر المحيط وفن التأثير - الجزء الأول

بدأ الإنسان في إنشاء المأوى الذي يحتويه منذ بداية خلق الله عز وجل البشرية وحتى يومنا هذا الذي نعيشه. كان لابد من أن يتحول باختياره النمط الذي صنع به محيطه ومأواه بشكل التدرجي.

 

فبدايه من استخدامه الطبيعة والمواد المحيطة به ، من جمادات كالكهوف والأشجار ،  وأيضاً بقايا كائنات حيه من عظام وجلود ، وحتى بانتقاله من حياة البادية إلى حياة الحضارة والتطور في عصرنا هذا.

قد اختار الإنسان محيطاً ليكون فيه شخصيته، و يعبر عن ما يؤمن به من معتقدات ، و ما يميل إليه بشكل أو بآخر من ذوق ، وما هو احتياج الإنسان لذلك المحيط. 


إن أثر المحيط من حولنا يعكس شخصنا ومن نحن وما سوف نترك من انطباع واثر علينا أية صوفيا،اسطنبولأو على من يكون حولنا من البشرية والطبيعة ، يعبر عن ذاتنا وعن ما يدور في خواطرنا.

فمعظم الحضارات التى مرت خلال القرون السابقة تركت لنا الكثير عن أثر المحيط الذي عاشه الإنسان في زمانه وحضاراته، حيث أن فن التأثير امتد لأعوام ليجعلنا نتأمل كيف كان يصنع الإنسان كل هذه الحضارات وكيف كان إصراره على التعبير بأثر و تأثير ، ليجعل من حوله يكون تابع له بالفكر أو دين أو العقيدة أوالتوجه.

و حتى إن الميل البشري للجمال والفن وتذوقهما كان له نصيب في إظهار الأثر على المحيط والإبداع في فن التأثير. 
 


ومن خلال مسيرة البشرية تطور هذا الفن لمن يحمل تلك البراعة في الأثر والتأثير إلى اختصاص وتخصص، وكان هذا الإختصاص المنسوب للعمارة والعمران والمسمى (بالمعماري) والذي يسعى ليكون مترجم لأفكارك ومحلل لرغباتك.


عند رؤيتنا لتلك الكتلة الهندسية المشيدة ، وعن ما يعبر عنه المعماري من فن وما هي وظيفته في المحيط الداخلي والخارجي، وفي حين يبدع  المصمم المعماري بصياغة ألحانه الهندسية وأفكارة الإبداعية يظهر لنا ما أراده من أثر و تأثير.

نلاحظ عند دخول أحدنا إلى مسكن ما ، كيف يكون تعبير ساكنه، من أفكار ، وميول ، والألوان ، وفرش ، وما تقول لنا مشاعره ، و نفسيته وما مدى انعكاسها لحياته.


وكذلك هي العمران عبرت عن ذاتها ، فعند دخولنا من مدخل ذو باب عالي، وأعمدة مرتفعه، وبهو استقبال ضخم، اشار لنا مدى أهميه المكان وما وصلنا من إحساس وما شعرنا به من مشاعر الهيبة والوقار، وسرعان ما يدور بخاطرنا بأنه مكان ذو شأن عظيم يفرض ويعكس احترمنا له ولمن فيه. 

عند قيامنا بجوله لتلك المدن القديمة والأسواق المحيطة بها كمدينة دمشق القديمة مرورا ً بسوق الحميدية انعكست علينا تلك الروحينه العريقة والمتأصلة في جذور العمران ومن سكنها ومر بها. 

وكذلك الحال عند مرورنا بساحة تقسيم بمدينة اسطنبول وسوق تقسيم الطويل المنتهى ببرج غرناطة، فإن التأثير الذي وصل إلينا ، جعلنا نتعلق به ونزروه كل مره ولا نمل منه ونعود ونحدث عنه لمن حولنا. 

إن من حسن انتقاءك لمشروعك العقاري أو التصميم المعماري والهندسي  ، لمن يشعر ويستشعر بأفكارك  ، وإنه لاختصار لكثير من الزمن والتكاليف، ولعله يكون مشروع العمر بنسبه للمالك.

 ننصحك عزيزي القارئ بأن يكون محيطك ذو أثر على حياتك بشكل الإيجابي و أن تعطي هذا لأهل الاختصاص بذلك لمن يملك فن التأثير على حياتك الممتعة. 


ويسعدنا نحن في شركة فرصة تقديم كافة الاستشارات الهندسية بكافة أنوعها ومراحلها , من تصميم ، وتنفيذ بأعلى معايير الجودة والاتقان وبأسعار منافسة.

حيث يتكون فريقنا من عدد من المهندسين المعماريين ذوي خبرة وذوق رفيع.

 

لمزيد من التفاصيل يرجى التواصل معنا على 00905551000360
 


إعداد وكتابة  

المهندس المعماري
عبدالكريم محمد عنتر